حملة النفير 
 عدد الضغطات  : 6238
نصيحة عظيمة حول الفرقة بين طلبة العلم للشيخ الوالِد العلامة/ 
 عدد الضغطات  : 4213
موقع العلامه عبد العزيز ابن بازhttp://dc197.4shared.com/img/ 
 عدد الضغطات  : 2893 موقع العلامه ابن عثيمين

http://dc197.4shared.com/img/2330 
 عدد الضغطات  : 3113 موقع العلامه الألباني 
 عدد الضغطات  : 2847 الفوزان

http://www.marok1.com/img/svt/08.jpg 
 عدد الضغطات  : 3228 فجر الإيمان على تويتر
http://www.fjr-aleman.com/up/uploads/ 
 عدد الضغطات  : 7771
 
 عدد الضغطات  : 2345 جمعية إنسان الخيرية 
 عدد الضغطات  : 2260 همسات إيمانية 
 عدد الضغطات  : 2543 الصديقة 
 عدد الضغطات  : 7464 لاتنشرهـــا 
 عدد الضغطات  : 2998
 
 عدد الضغطات  : 2115 مؤلفات للشيخ العثيمين بالفرنسيةhttp://sub5.rofof.com/img3/04 
 عدد الضغطات  : 2554 أهم المسائل التي تسأل عنها المرأة 
 عدد الضغطات  : 2901 رســآلــة خــآصــة إلــى [ الزوجـــه المُـلـتـزمــــه ] 
 عدد الضغطات  : 1783 من أقوال الشيخ بن عثيمين رحمه الله تعالى 
 عدد الضغطات  : 2546
 
 عدد الضغطات  : 2174 الإيجابية تحقيق الرجال( متجدد ) 
 عدد الضغطات  : 1477 إعلان 
 عدد الضغطات  : 1283 سلسة أخلاق المتقي 
 عدد الضغطات  : 1392 الراقي الشيخ خالد العجمي 
 عدد الضغطات  : 1829


العودة   منتدى فجر الايمان > أقسام العقيدة الإسلامية > بينات من الهـــدى

بينات من الهـــدى كل ما يختص بالعقيدة والتوحيد والاسماء والصفات


توضيح ما أشكل في ( الدعاء والتأمين الجماعى للميت بعد دفنه )

كل ما يختص بالعقيدة والتوحيد والاسماء والصفات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 28-09-2009, 07:02 PM   #1
بوراجـــــس


الصورة الرمزية بوراجـــــس
بوراجـــــس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2008
 أخر زيارة : 16-12-2014 (10:14 AM)
 المشاركات : 10,116 [ + ]
 التقييم :  1737
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي توضيح ما أشكل في ( الدعاء والتأمين الجماعى للميت بعد دفنه )



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع الدعاء الجماعى عند القبر بأن يقوم رجلا ويدعو للميت ويؤمن من حوله من المشيعين قد حدث حوله جدلا واسعا بين المجيزين والمانعين

ونسأل الله أن نوفق في طرح ما حصلنا عليه من فتاوى بعد بحث المسألة :



ذهب الشيخ ابن جبرين ودار الإفتاء المصرية و مركز الفتوى بالشبكة الإسلامية إلى جواز الدعاء جماعة بعد الدفن


-فتوى ابن جبرين
السؤال س: ما حكم الدعاء للميت في جماعة بعد دفنه؟
الاجابـــة نرى: أنه لا بأس بالدعاء، ولكن يكون الداعي واحدا، والبقية يؤمنون، فكلما كثر الداعون، والمؤمنون رجي أن يستجاب لذلك الدعاء. والله أعلم.

-فتوى دار الإفتاء المصرية
الســــؤال

هل الدعاء على القبر بعد الدفن يكون سرًّا أو جهرًا ؟ وإذا لم تكن المقابر بها تصدعات ولا شقوق وليس فيها ما يمنع من استعمالها، فهل يجوز هدمها وتجديدها ؟


الـجـــواب

أمانة الفتوى




أولاً: كلا الأمرين جائز شرعًا ولا يجوز للمسلمين أن يتنازعوا في ذلك، والتنازع فيه من البدع المنكرة التي لا يرضاها الله ولا رسوله صلى الله عليه وآله وسلم.
ثانيًا: هدم المقابر وتجديدها لا يجوز إلا عند الضرورة أو الحاجة الملجئة لذلك، فإذا لم تكن ضرورةٌ ولا حاجةٌ فإن ذلك غير جائز شرعًا؛ لما فيه من هتك حرمة الأموات.

تمت الإجابة بتاريخ 9/10/2006



و ذهب الشيخ ابن باز و الشيخ ابن العثيمين و محمد سعيد رسلان في شريط له و صالح الفوزان في فتوى صوتية على موقعه إلى عدم جواز ذلك

-فتوى ابن باز
ما حكم الدعاء الجماعي عند القبر؟


الدعاء الجماعي عند القبر ليس له أصل، كونه يتعمد يقول ندعو جميعاً أنا أدعو وأنتم تؤمنون هذا ما له أصل، لا نعلم له أصل عن السلف الصالح، ولا عن النبي -عليه الصلاة والسلام-، لكن لو دعا الإنسان وأمنوا على دعائه من غير قصد سمعوه يدعوا يقول: اللهم اغفر له، فقالوا: آمين. ما فيه شيء، لو دعاء إنسان لما دفنوا ....... ميت، فقال: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، اللهم ثبته بالقول الثابت، فقال بعض الحاضرين عند القبر آمين ما يضر. أما كونهم يتفقون على أن هذا يدعوا وهؤلاء يؤمنون هذا لا أصل له، ما ينبغي فعله، لأن هذا دعاء جماعي مقصود فلا أصل له، لم يبلغنا عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا عن الصحابة -رضي الله عنهم وأرضاهم-، تركه هو الذي ينبغي، أما إذا دعا إنسان، سمعوه يدعوا وأمنوا من غير قصد ومن غير تجمع من غير يعني قصد لهذا الشيء، إنما كانوا يدعون للميت بعد ما دفنوه فأمنوا على دعاء من يدعوا، سمعوا واحد يدعوا فقالوا: آمين، آمين، أو دعا هذا وقال الآخر: آمين لا يضر، من غير قصد ومن غير تواطأ. وماذا عن الدعاء بعد دفن الميت جماعة يا شيخ ؟ كل واحد يدعوا بنفسه يقول: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، اللهم ثبته بالقول الثابت، هكذا، ولا يحتاج أن يجتمعوا على قول واحد، لكن لو دعا واحد وأمنوا من غير قصد سمعوه يدعوا قالوا: آمين من غير قصد فلا حرج .

-فتوى العثيمين
ليس هذا من سنة الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ولا من سنة الخلفاء الراشدين رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُم ، وإنما كان الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يرشدهم إلى أن يستغفروا للميت ويسألوا له التثبيت ، كلٌّ بنفسه ، وليس جماعة" اهـ {نقلا عن موقع الإسلام سؤال و جواب}

إلا أن موقع الإسلام سؤال و جواب نقل فتوى للشيخ ابن باز بجواز ذلك

جاء في الموقع
{أفتى الشيخ ابن باز رحمه الله بجواز الدعاء جماعة ، فيدعو أحد المشيعين ويؤمن الناس على دعائه ، أو يدعو كل شخص بمفرده .

قال رحمه الله :

"قد دلت السنة الثابتة عن الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على شرعية الدعاء للميت بعد الدفن ، فقد كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا فَرَغَ مِنْ دَفْنِ الْمَيِّتِ وَقَفَ عَلَيْهِ فَقَالَ : ( اسْتَغْفِرُوا لأَخِيكُمْ ، وَسَلُوا لَهُ بِالتَّثْبِيتِ ، فَإِنَّهُ الآنَ يُسْأَلُ) رواه أبو داود (3221) . صححه الألباني في "صحيح أبي داود" .

ولا حرج في أن يدعو واحد ويؤمن السامعون أو يدعو كل واحد بنفسه للميت" اهـ .


مجلة البحوث الإسلامية (68/53) . }

===============


ولقد وجدنا هذه الفائدة على ملتقى أهل الحديث


(أن طلحة بن البراء لما لقي النبي قال: يا رسول الله مرني بما أحببت ولا أعصي لك أمراً، فعجب لذلك النبي وهو غلام، فقال له عند ذلك: اذهب فأقتل أباك! قال: فخرج مولياً ليفعل، فدعاه فقال له: أقبل فإني لم أُبعث بقطيعة رحم. فمرض طلحة بعد ذلك فأتاه النبي يعوده في الشتاء في برد وغيم، فلما انصرف قال لأهله: لا أرى طلحة إلا قد حدث فيه الموت فآذنوني به حتى أشهده وأصلي عليه وعجلوه. فلما يبلغ النبي بني سالم بن عوف حتى توفى وجن عليه الليل، فكان فيما قال طلحة: ادفنوني وألحقوني بربي عزوجل ولا تدعوا رسول الله ، فإني أخاف اليهود أن يصاب بسببـي، فأخبر النبي حين أصبح، فجاء حتى وقف على قبره فصف الناس معه ثم رفع يديه، فقال: اللهم الق طلحة ويضحك إليك).

إسناده لابأس به وإن شئت فقل حسن لغيره.

أخرجه الطبراني في الكبير (4/28) وهذا لفظه، وأبو داود (الجنائز ح 3159)، وابن أبي عاصم في السنة (1/246)، ولم يذكرا الرفع، من طريق: (موسى بن هارون ثنا عمر بن زرارة الحدثي ثنا عيسى بن يونس عن سعيد بن عثمان البلوي عن عروة بن سعيد الأنصاري عن أبيه عن حصين). قال الهيثمي في المجمع (3/37): "عزا صاحب الأطراف بعض هذا إلى أبي داود ولم أره، رواه الطبراني في الكبير وإسناده حسن".
قلت: أما عدم رؤية الهيثمي الحديث عند أبي داود، فهو وهم منه رحمه الله فقد عزاه له في المجمع (8/366) حيث قال رحمه الله: "قلت: عند أبي داود طرف من آخره. رواه الطبراني في الأوسط. وقد روى أبو داود بعض هذا الحديث وسكت عليه فهو حسن إن شاء الله".
علة الحديث: (عروة بن سعيد)، في التقريب (ص 674 ت 4595): "مجهول". وضعف الألباني الحديث بسببه، في تحقيقه على السنة لابن أبي عاصم، وفي هذا التضعيف نظر لما له من متابعات يتقوى بها الحديث لم يذكرها الشيخ الألباني في تحقيقه ولعله لم يقف عليها (إذ من عادته رحمه الله التقصي في التخريج )، وهي:

الأولى: أخرجها الطبراني في الكبير (8/311). قال الطبراني: (حدثنا الحسن بن جرير الصوري ثنا هشام بن خالد الدمشقي ثنا عبدربه بن صالح عن عروة بن رويم عن أبي مسكين عن طلحة). قال الهيثمي (9/365): "رواه الطبراني مرسلا، وعبدربه بن صالح لم أعرفه وبقية رجاله وثقوا".
قلت: أبو مسكين الذي في سند الطبراني، ذكره الذهبي في المقتني (2/75) فقال: "أبو مسكين عن طلحة بن البراء وعنه عروة بن رويم". ولم أقف على من وثقه. وعبدربه بن صالح سكت عنه البخاري في التاريخ (6/79)، وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (6/44)، وذكره ابن حبان في الثقات (7/155)، وعزاه الحافظ لابن السكن في الإصابة (2/227).

الثانية: أخرجها ابن سعد في الطبقات (4/354)، وقال: اخبرني بنسب طلحة وقصته هذه هشام بن محمد بن السائب الكلبي. "أبو المنذر الإخباري النسابة العلامة. قال أحمد بن حنبل: إنما كان صاحب سمر ونسب، ما ظننت أن أحدا يحدث عنه، وقال الدارقطني وغيره: متروك. وقال ابن عساكر: رافضي ليس بثقة". انظر الميزان (4/304).
الثالثة: أخرجها علي بن عبدالعزيز في مسنده، عزاها له الحافظ في الإصابة (2/227)، عن أبي نعيم حدثنا أبو بكر هو ابن عياش حدثني رجل من بني عم طلحة الحديث. قال الحافظ: (فذكره بإختصار). وعلة هذه المتابعة جهالة من يروي عنه ابن عياش.

الرابعة: قال الحافظ في الإصابة (2/227): "وروى أبو نعيم من طريق أبي معشر عن محمد بن كعب عن طلحة بن البراء أن النبي قال: اللهم الق طلحة تضحك إليه ويضحك إليك".
قلت: أبو معشر اسمه نجيح السندي الهاشمي مولاهم المدني صاحب المغازي. "قال ابن معين: ليس بقوي، كان أميا ينتقى من حديثه المسند. وقال أحمد: كان بصيرا بالمغازي. وقال ابن مهدي: يعرف وينكر .. وقال النسائي والدارقطني: ضعيف. وقال البخاري وغيره: منكر الحديث".انظر الميزان (4/246): وأخرجه من طريق أبي معشر ابن أبي الدنيا في الأولياء (ح 74) وليس فيه ذكر الرفع.

والحديث يتقوى بمجموع هذه الطرق والله أعلم.
وهذا رابط الموضوع
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...oto=nextoldest



[COLOR="Blue"]قد أستدل بعض الفقهاء ومعهم أبن حزم الظاهرى -رحمه الله- على جواز قيام أحد المسبوقين بعد سلام الأمام ليكون أماما لباقى المسبوقين أستدلالا منهم _رحمهم الله [/COLOR]_بالأطلاق فى قول النبى _صلى الله عليه وسلم _(وما فاتكم فأتموا ) فأجازوا قيام الواحد من المسبوقين اماما لباقى المسبوقين
واستدلالا بالاطلاق فى قوله( صلى الله عليه وسلم ) استغفروا لأخيكم يفيد جواز ذلك تخريجا على قولهم أو قياسا عليه
ولكننى أحببت قبل الخوض فى بحر الادلة الاجتهاديه المبنيه على غير النص أن نرى هل الأمر في الدعاء لنا فيه سلف وإستدل المباركفورى بقول عوف بن مالك _ _حفظت من دعاءه (صلى الله عليه وسلم ) اللهم أغفر له .....الحديث بانه سمع من النبى اذا النبى ظهر صوته صلى الله عليه وسلم فى الدعاء




وبعد كل ماتقدم من فتاوى و أقوال سأطرح لكم فتوى الشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله تعالى ليكون بإذن الله - لنكون بذلك وضحنا الإشكال في هذه المسألة بإذن الله ونسأل الله القبول وأن يغفر لنا زللنا ويرحم علماؤنا ويحفظ الحي منهم


 
 توقيع : بوراجـــــس

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهـــم إغفر لأمي وإرحمها وأجعلها في عليين برحمتك يا أرحم الراحمين - يا مال الجنة يا نور عيني -


رد مع اقتباس
قديم 28-09-2009, 07:03 PM   #2
بوراجـــــس


الصورة الرمزية بوراجـــــس
بوراجـــــس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2008
 أخر زيارة : 16-12-2014 (10:14 AM)
 المشاركات : 10,116 [ + ]
 التقييم :  1737
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم



اعتياد الدعاء جماعة للمتوفى قبل الصلاة عليه
نحن عندنا في ليبيا - وبالأخص في قريتنا - عند دفن الميت ، وعند تسوية الصفوف في الصلاة عليه ، وعند خروج الإمام من الصف للصلاة على المتوفى ، قبل الصلاة مباشرة يقوم أحد من كبار البلد ورجالها بالدعاء للميت ، ويعرف به إذا كان رجلا أو امرأة ، ويدعو له بصوت عالٍ ثم تقام الصلاة .. بعض الناس قالو إن هذه العادة بدعة ، ويجب التخلص منها ، ولكن بعض الناس متمسك بها ويفعلها .... فخوفا من الفتنة والاختلاف ، أرجو منكم إجابة على السؤال . أنا لا أحفظ نص الدعاء ولكن أقول لكم جزءا منه : " اللهم اغفر لجميع موتى المسلمين ، وإن دار الدنيا هى دار ممر ، والآخرة هي دار المستقر ، وإنه - رجلا أو امرأة - اللهم اغفر - لها أو له - ، وارحمه ، وتجاوز عن سياته ..... وهكذا "


الحمد لله
الذي يظهر أن اعتياد الدعاء جماعة : – شخصٌ يدعو وآخرون يُؤَمِّنُون – بعد أو قبل صلاة الجنازة متصلا بها عملٌ أقرب إلى البدعة منه إلى السنة ، يدل على ذلك مجموعة من الأدلة :


1- لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه بل ولا عن أحد من أهل العلم فعلُه ، وما كان هذا شأنه فالأصل فيه التوقف والتثبت حذرا من الوقوع في إثم الابتداع والزيادة في الدين . وانظر جواب السؤال رقم (11938)
http://www.islam-qa.com/ar/ref/11938

2- ويقوي ذلك أن صلاة الجنازة إنما شرعت للدعاء للميت ، كما قال العز بن عبد السلام في "قواعد الأحكام" (ص/44) : " مقصودها الأعظم إجابة الدعاء " انتهى . فزيادة الدعاء جماعة قبلها أو بعدها كأنه زيادة عليها من جنسها ، وهذا لا يجوز ، كما لا يجوز إحداث سجود أو ركوع قبل صلاة الفريضة أو بعدها ، فكذلك الشأن في صلاة الجنازة .

3- الثابت في السنة النبوية الحرص على الاجتهاد والإخلاص في الدعاء أثناء صلاة الجنازة:
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( إِذَا صَلَّيْتُمْ عَلَى الْمَيِّتِ فَأَخْلِصُوا لَهُ الدُّعَاءَ ) رواه أبو داود (3199) وحسنه الألباني في صحيح أبي داود .
وعن أَبي إِبْرَاهِيمَ الْأَشْهَلِيُّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا صَلَّى عَلَى الْجَنَازَةِ قَالَ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا ، وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا ، وَصَغِيرِنَا وَكَبِيرِنَا ، وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا ) رواه الترمذي (1024) وقال : حسن صحيح .. وصححه الألباني في صحيح الترمذي .
وعن يزيد بن عبد الله بن ركانة بن المطلب قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام للجنازة ليصلي عليها قال : اللهم عبدك وابن أمتك ، احتاج إلى رحمتك ، وأنت غني عن عذابه ، إن كان محسنا فزد في إحسانه ، وإن كان مسيئا فتجاوز عنه )
رواه الحاكم في "المستدرك" (1/511) وقال : إسناده صحيح . وسكت عنه الذهبي . وصححه الألباني في "أحكام الجنائز" (ص/159)
فانظر كيف تصف هذه الأحاديث اجتهاد النبي صلى الله عليه وسلم بالدعاء في الصلاة ، وليس قبلها أو بعدها مباشرة .

4- ثم في هذا الدعاء جماعة - قبل أو بعد صلاة الجنازة مباشرة - مفسدتان اثنتان :
الأولى : التقصير في السنة ، فإن من انشغل بالدعاء قبل صلاة الجنازة فتر عنه أثناءها ، ومن انتظر الدعاء بعد الصلاة عجل فيها ، وهذا هو واقع مَن يعتاد ذلك اليوم ، لا يكادون يكبرون تكبيرة الجنازة الأولى حتى تتسارع التكبيرات لتنتقل بالمصلين إلى التسليم ، فلا يبلغ الميتَ إلا كلماتُ الدعاء التي لا تغني عند الله شيئا إن لم يصاحبها قلبٌ صادق وعقلٌ حاضر .
وهذا مصداق ما جاء عن حسان بن عطية رحمه الله قال :
" ما ابتدع قوم بدعة في دينهم إلا نزع الله من سنتهم مثلها ، ثم لا يعيدها إليهم إلى يوم القيامة " انتهى . رواه الدارمي (1/58) قال أخبرنا أبو المغيرة ثنا الأوزاعي عن حسان . وهذا إسناد صحيح .

المفسدة الثانية : المشقة الحاصلة بذلك ، فالناس ينتظرهم وقت طويل لدفن الجنازة ، والاستغفار لها بعد الدفن ، ثم العناية بشأن أهل الميت ، فاجتماع الدعاء جماعة قبل الصلاة أو بعدها مع كل ذلك فيه من المشقة الظاهرة .
وقد قال العز بن عبد السلام في "قواعد الأحكام" (ص/45) :
" فإن قيل : هلا وجب تكرير صلاة الجنازة إلى أن يغلب على الظن حصول الإجابة ؟ قلنا : لا تكرر ، لما في التكرير من المشقة ، ولا ضابط لغلبة الظن في ذلك " انتهى .

5- وأخيرا : فالقاعدة في باب البدعة ما قاله عبد الله بن مسعود رضي الله عنه :
" اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة " رواه الطبراني (10/208)
فأن يقف الناس على السنة الثابتة أولى من محاولة الاجتهاد في أمر يخشى أن يدخل في دائرة الابتداع ، وهي كلمة عظيمة تنطلق من فهم حقيقي لموضوع السنة والبدعة .
وقد وقفنا على فتوى للجنة الدائمة (9/16) ، فيها المنع من الدعاء بعد صلاة الجنازة – لأن بعض البلاد العادة فيها الدعاء بعد الصلاة – فيقاس عليها أيضا الدعاء قبلها :

السؤال :
اختلفوا في الدعاء بعد صلاة الجنازة متصلاً اجتماعاً ، فذهبت طائفة إلى أنها بدعة لعدم النقل فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ، وصرح الفقهاء بعدم جوازه ، وذهبت طائفة أخرى إلى استحبابها وسنيتها ، فمن منهم على الحق ؟

فكان الجواب :
" الدعاء عبادة من العبادات ، والعبادات مبنية على التوقيف ، فلا يجوز لأحد أن يتعبد بما لم يشرعه الله ، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه دعا وصحابته على جنازة ما بعد الفراغ من الصلاة عليها ، والثابت عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يقف على القبر بعد أن يسوى على صاحبه ويقول : ( استغفروا لأخيكم واسألوا له التثبيت ، فإنه الآن يسأل ) - رواه أبو داود (3221) - .
وبما تقدم يتبين أن الصواب : القول بعدم جواز الدعاء بصفة جماعية بعد الفراغ من الصلاة على الميت ، وأن ذلك بدعة " انتهى .

وأخيرا :
لا بد من التنبه إلى أن الممنوع هو اعتياد الدعاء جماعة قبل صلاة الجنازة أو بعدها مباشرة ، لِما في صورتها من الزيادة الظاهرة في العبادة ، أما إن دعا المرء منفردا قبل الصلاة أو بعدها أو أثناء دفنها وغير ذلك من المواضع ، فلا حرج ولا إثم ، بل يرجى أن يتقبل الله عز وجل فيه شفاعته ويجيب له دعاءه .

يقول الشيخ محمد بن إبراهيم – كما في "مجموع الفتاوى" (سؤال رقم/898) - :
" أما الدعاء للميت بعد السلام من صلاة الجنازة فلا مانع منه إذا لم يكن على هيئة جماعية تلحقه بالبدع " انتهى .

والله أعلم .


الشيخ / محمد صالح المنجد
الإسلام سؤال وجواب
http://islamqa.com/ar/ref/102802


================================================


وكذلك :

يفهم من جواب الشيخ ابن باز رحمه الله أن هذا الدعاء الجماعي في المقبرة ليس من السنة لأنه قيد الجواز بعدم القصد وهذا معناه أن مثل هذا الدعاء بهذه الصفة لا ينبغي أن يكون ديدانا للمسلمين لأنه لم يثبت عن السلف لكن لو حصل هذا من غير اتفاق جاز والله أعلم

وإليك بعد الفتاوى التي قد توضح الأمر :


http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa...fatwa_id=15432

http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa...&fatwa_id=3454

http://www.islamqa.com/ar/ref/48977

وكذلك فتاوى نور على الدرب وهو حديث والله أعلم

http://www.alandals.net/Node.aspx?id=7737




وكذلك مجلة التوحيد تورد فتوى بهذا الخصوص :

فهل يجوز الدعاء الجماعي الجهري عند القبري؟

الجواب: المشهور في السنة في الدعاء للميت بعد الدفن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يُسأل». فأمرهم بالاستغفار والسؤال، فدل على أن ذلك إنما يكون من كل فرد في نفسه، لا جماعة، ولو كان النبي صلى الله عليه وسلم دعا جهرًا لقال الراوي: فلما فرغنا من الدفن قال النبي صلى الله عليه وسلم: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، ونحن نؤمن عليه، فلما لم يُنقل ذلك، علم أن المراد بالاستغفار والدعاء السرّ لا الجهر، والفردي لا الجماعي.

http://www.altawhed.com/Detail.asp?InNewsItemID=226703

والله تعالى أعلم



 

رد مع اقتباس
قديم 28-09-2009, 08:45 PM   #3
أبوعمر العجمي
مستشار فجر الإيمان


الصورة الرمزية أبوعمر العجمي
أبوعمر العجمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  Aug 2008
 أخر زيارة : 18-02-2013 (01:13 AM)
 المشاركات : 3,183 [ + ]
 التقييم :  370
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله الفردوس الأعلى على موضوعك الطيب
وجعلك مباركا إينماكنت

ورحم الله علمائنا الكرام وحفظ الحي منهم ونفع بعلمهم


 
 توقيع : أبوعمر العجمي

كل شيء عن إمنا عائشه 0000 تمتع بمشاهدته ولن تندم

للإستماع لأفضل التلآوات وأفضل الأصوات إضغط على الصوره في الأسفل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
[/tabletext]

قديم 01-10-2009, 10:06 PM   #4
بوراجـــــس


الصورة الرمزية بوراجـــــس
بوراجـــــس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2008
 أخر زيارة : 16-12-2014 (10:14 AM)
 المشاركات : 10,116 [ + ]
 التقييم :  1737
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



[tabletext="width:70%;background-image:url('http://www.fjr-aleman.com/vb/backgrounds/21.gif');"]



بارك الله فيك

وفي مرورك الكريم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


free counters
   

مركز التحميل



الساعة الآن 12:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by arbsonline.com
شبكة فجر الإيمان - ما ينشر في المنتدى يعبر عن رأي كاتبه
اختصار الروابط